الطريق إلى سكينة الروح

في هذا الكتاب متوسط الحجم سوف تتحصل على كنز ثمين.

الحقيقة أن السكينة أكثر من مجرد كنز.

فكثير من الكنوز يشقى الناس بها، بل وتشقى معهم البشرية لكن السكينة هي مطلب الناس من الكنوز ومن غير الكنوز أيضا.

يسعى الناس إلى العثور على السعادة في كل مكان ، إلا حيث يمكن العثور عليها . فهم يحصلون على المقتنيات المادية و المال و السلطة ، و قد يرتادون أحيانا دروب العلاج و التحليل النفسي، أو يتعاطون الأدوية و يقرأون مختلف أنواع الكتب التي تدعو إلى الاعتماد على الذات و التي تُعنى بمعنى الحياة و بالصفاء الدنيوي ...إلخ 

و رغم التقدم الذي يحرزونه بعد كل محاولاتهم تلك لجلب السعادة و شعورهم و كأن ذلك الإحساس بالتعاسة و الاستياء قد تراجع شيئا ما لوقت ما ؛ لكن قلقا مضنيا مكتوما يعود لاحتلال مشاعرهم دوما .

إن " الشيء " الذي يتوق إليه كل منا ليس مجرد سعادة عادية عابرة ، بل هو شعور بسكينة داخلية فائقة دائمة تبعث البهجة في النفس .

إن البوابة التي تُفضي بنا إلى هذه الحالة النفسية إنما يمكن فتح مغاليقها بواسطة صيغة تجمع بين النفس و الروح .

 سيقوم الطبيب النفسي  بيرم كرسو بفك شيفرة  تلك الصيغة فيرشدنا في رحلة غير مألوفة لاكتشاف ذلك ، من خلال السير مع خطوط هذا  الكتاب العميق الآسر ، الذي  يتسم بأفكار تنم عن بصيرة نفاذة ، و يتوجه إلى كل من يسعى لتحقيق وجود ذي بعد روحي أكثر غنى .

الكتاب عده الشيخ سلمان العودة أفضل كتاب  تحدث عن السكينة

مقتطفات إيمانية من الكتاب

نحن نولد مدركين لوجود الله ، فالله هو معرفة مطبوعة في كياننا و فكرتنا ، قد يحاول البعض إنكارها و نفيها ، و لكن لا يمكن محوها .

الإيمان بالله هو تجاوز الذات ، مثلما هو مصدر الإيمان  و التواضع . و محبة الله هي الحقيقة الأزلية ، مثلما هي مصدر الاستنارة و الطمأنينة . و الإيمان بالله و محبته إذا اجتمعا ، جلبا للبشرية  السعادة القصوى : السكينة التي تعمر القلوب بالبهجة .

أتمنى لكم سكينة روح و بهجة قلب.


التعليقات